إدمان فيديوهات التيك توك و مشاهدة الفيديوهات القصيرة وتأثير إدمان الفيديوهات القصيرة

إدمان فيديوهات التيك توك و مشاهدة الفيديوهات القصيرة وتأثير إدمان الفيديوهات القصيرة
إنتشرت الفيديوهات القصيرة علي جميع منصات التواصل الإجتماعي , فجميع الشركات تتبع نهج شركة تيكتوك في إتاحة نشر الفيديوهات القصيرة والتي لا يتعدي طولها دقيقة واحدة , فمثلا علي فيسبوك نجد فيديوهات الريلز وعلي الانستجرام ريلز أيضاً كذالك علي اليوتيوب نجد فيديوهات الشورتس shorts , الأمر الذي يدعو للقلق أن العديد من الأشخاص أصبحوا يشكون من هذه الفيديوهات وعلي الجانب الأخر نجد أن جميع الشركات تؤكد أن هذه الفيديوهات تنجح في إبقاء المشاهد فترات أطول علي منصاتهم ! 

إدمان الإنترنت ؟

معروف للجميع أنه تم إدراج إدمان الإنترنت ضمن أمراض الإدمان , لان الأمر أصبح يدعو للقلق , فإذا كنت من هولاء الأشخاص الذين يقضون الساعات أمام شاشات الهواتف والكمبيوتر ينتقلون من موقع لأخر أو من تطبيق لاخر ومن فيديو لفيديو وذالك لانهم يهربون من الواقع الخاص بهم فيجدون أن الإنترنت يشغل عقلهم لمدة معينة مما قد يعطي نفس تأثير المسكنات عليهم .
في مجال أبحاث إدمان الإنترنت ، تعد مقاطع الفيديو القصيرة موضوعًا بحثيًا مستقلاً وناشئًا مع تعريف واضح للمصطلحات ، على عكس وسائل التواصل الاجتماعي ، التي تعد منطقة حدودية كبيرة. مقاطع الفيديو القصيرة هي مقاطع فيديو تقل مدتها عن 15 دقيقة ، وتتراوح في الغالب بين 1 و 5 دقائق ، ولها نوع موضوع واضح. نظرًا لأن مقاطع الفيديو القصيرة تتميز بأسلوب واضح ومحتوى موجز وإيقاع سريع ، فإن معظم محتوى الفيديو يجذب انتباه المستخدمين في غضون ثوانٍ ويجعلهم يستمرون في المشاهدة ، مما يؤدي أيضًا إلى غمر المستخدمين بصمت ، ويمكن أن يخلق سلوكيات إدمانية تدريجيًا. نظرًا لمبدأ التنوع والانغماس في مقاطع الفيديو القصيرة ، استمرت شعبيتها بلا هوادة ، وظاهرة إدمان الطلاب لمقاطع الفيديو القصيرة تجلب العديد من المخاطر الخفية لتأثيرات التعلم. ومع ذلك ، لا يزال هناك القليل من النقاش حول التأثير السلبي لإدمان الفيديو القصير في أدبيات علم نفس التعلم. لذلك ، درست هذه الدراسة تأثير إدمان الفيديو القصير على التعلم من أجل توسيع فهم تأثير مقاطع الفيديو القصيرة.

إدمان مقاطع التيك توك وفيديوهات الريلز ؟

منذ سنوات وتطبيق التيك توك يحقق نجاحاً كبيرا بين منافسية من تطبيقات التواصل الإجتماعي مما جعل المنصات الأخرى تدخل في منافسة شرسة وكل المنصات تقريباً قدمت تجربة شبيهه لتيك توك في إتاحة نشر فيديوهات قصيرة لا يتعدى طولها دقيقة واحدة .على الرغم من أن مقاطع الفيديو القصيرة هذه عادةً ما تقتصر على 60 ثانية ، إلا أن منشئيها يقولون إن إنشاءها يستغرق ساعات.تعد واجهة منصات الوسائط الاجتماعية أيضًا أحد العوامل التي تحفز المستخدمين على قضاء المزيد من الوقت في مقاطع الفيديو القصيرة. على Facebook ، بعد حوالي ثلاث منشورات ، سيظهر مقطع فيديو قصير بحجم كبير على شاشة الهاتف لحث المستخدمين على المشاهدة.

نجاح الفيديوهات القصيرة !

  • في تقرير أرباح الربع الأول من هذا العام ، قالت Meta إن Reels تمثل الآن أكثر من 20 في المائة من وقت المستخدمين على Instagram. 
  • تمثل أنواع الفيديو مثل Reel أيضًا 50 بالمائة من الوقت الذي يقضيه المستخدمون على Facebook. 
  • على YouTube ، تحقق الأفلام القصيرة 30 مليار مشاهدة يوميًا ، أي أربعة أضعاف الرقم في العام الماضي ، وفقًا لما قاله الرئيس التنفيذي لشركة Google Sundar Pichai. 
  • لا تكشف TikTok عن عدد المشاهدات اليومية على المنصة ، لكنها قالت في أكتوبر الماضي إنها وصلت إلى مليار مستخدم نشط شهريًا.

ادمان الفيديوهات القصيرة؟ 

في عام 2021 ، نشرت "بريدج كرونيكل" على الإنترنت نقلاً عن الباحث "فيليب لورينز سبرين " من معهد ماكس بلانك للتنمية البشرية قوله إن ( المحتوى يتزايد في الحجم ، مما يدفع الناس إلى التحول إلى محتوى جديد بشكل أكثر انتظامًا  ومن ثم ، فقد أنشأت هذه المنصات هذا التنسيق الذي يناسب بدقة هذا الإطار الزمني) . 
  • وفقًا لصحيفة Tech Crunch الأمريكية على الإنترنت ، فإن خوارزمية التوصية هي أحد الأسباب التي تجعل TikTok مدمنًا للغاية. 
  • كشف مارك زوكربيرج ، الرئيس التنفيذي لشركة Meta ، أن المحتوى على Facebook ، بما في ذلك Reels ، موصى به بواسطة نظام AI " الذكاء الإصطناعي " ، مما يزيد من وقت مشاهدة المستخدمين لمقاطع الفيديو القصيرة.

أعراض إدمان فيديوهات التيك توك والريلز وفيديوهات الشورتس علي اليوتيوب ؟

الأمر لا يبدأ بين يوم وليلة ولكنة قد يستغرق أسابيع لإنهيار النظام العقلي واكتساب عادة جديدة في مشاهدة مقاطع الفيديو علي الإنترنت فكم مرة بدأت في مشاهدة مقطع واحد قصير لينتهي الأمر بك في مشاهدة ساعات طويلة عليها ! واليك أهم أعراض إدمان مشاهدة الفيديوهات القصيرة علي منصات التواصل الإجتماعي : 
  1. قضاء وقت طويل بالساعات علي مشاهدة الفيديوهات القصيرة علي منصات التواصل الإجتماعي .
  2. عدم القدرة علي التوقف بعد وقت محدد من المشاهدة .
  3. البحث المستمر علي مقاطع قصيرة معينة لإشباع رغباتك يشار إلي أن المقاطع القصيرة تعمل بالذكاء الإصطناعي لزيادة المحتوي الذي تفضلة بشكل مستمر لجذبك بشكل أكبر .
  4. الإنغماس في المشاهدة و التهرب من المسؤليات .
  5. احد الأعراض الأكثر إنتشاراً ودليل قوي علي إدمان الفيديوهات القصيرة هو أن المدمنون علي الفيديوهات القصيرة لا يستطيعون مشاهدة فيديو طويل تعليمي أو مفيد بشكل عام لمدة أزيد من 3- 5 دقائق الأمر الذي يؤثر بشكل كبير علي الطلاب والمتعلمين .
  6. عدم الانتباه للوقت اثناء المشاهدة .
  7. مشاهدة الفيديوهات القصيرة بشكل متكرر في اليوم .

تأثير إدمان الفيديوهات القصيرة !

على الرغم من أنه لا يزال هناك عدد قليل من الدراسات حول إدمان الفيديو القصير ، فإن إدمان الإنترنت هو شكل جديد من أشكال الاعتماد على الأجهزة المتصلة ، ومثل هذه السلوكيات الإدمانية يمكن أن تسبب مشاكل نفسية وتترك العديد من الآثار السلبية. 
  • على سبيل المثال ،  وجدت الدراسة أن الضائقة النفسية مرتبطة بدرجة استخدام الإنترنت. 
  • أظهرت الأبحاث  أن إدمان الإنترنت يمكن أن يكون له تأثير سلبي على التطور النفسي والعاطفي للمراهقين ، مما يعني أنه قد يؤثر أيضًا على تصورات المتعلمين للرفاهية أثناء التعلم ، وهو موقف غير مرغوب فيه إلى حد ما للتعلم. وهذا يعني أن السعادة لا تقتصر على اختفاء المشاعر السلبية والحالات العاطفية فحسب ، بل تتمثل أيضًا في وجود المشاعر الإيجابية والحالات العاطفية .
  • من أجل فهم أسباب إدمان الفيديو القصير بشكل منهجي وتأثيراته على المتعلمين ، أجريت الدراسة بناءً على النظام الإيكولوجي الصغير للنظر في اتجاه تعليم الصحة العقلية للشباب من منظور النظام البيئي تم اقتراح نظام إيكولوجي دقيق لاستكشاف التفاعل بين محتوى عملية الشخص  ، وهذا يعني أن التفاعل بين العلماء ومقاطع الفيديو القصيرة قد يكون له تأثير وثيق على بيئة التعلم.
من المذكورة أعلاه ، يتضح أن الإدمان على مقاطع الفيديو القصيرة له تأثير سلبي على تحفيز المتعلمين وعلم النفس الإيجابي للتعلم ، ولكن وفقًا لخصائص البرنامج لمقاطع الفيديو القصيرة ، من المحتم أن يتمتع المستخدمون بمستوى عالٍ من التجربة ، لذلك من الصعب القضاء على هذه التجربة الممتعة. لذلك ، ويجب على الآباء ومعلمي الجامعات والمستشارين تنمية قدرة الطلاب الجامعيين على المراقبة الذاتية ، وتوجيههم بشكل فعال لاستخدام تطبيقات الفيديو القصير بطريقة ذاتية التحكم ، ومشاهدة مقاطع فيديو قصيرة للحصول على عرض معقول. مقدار الوقت ، وذلك لتعزيز دوافع التعلم الجوهرية والخارجية لديهم ، وتمكينهم كذلك من الشعور بإحساس شخصي إيجابي بالرفاهية في تجربة التعلم الخاصة بهم .

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    Youtube Channel Image
    قناة مونستر للمعلوميات إشترك وتعلم أكثر - لاتجعل الكسل يعجزك عن الاشتراك



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -