تابعنا علي الفيسبوك لإطلاع علي كل جديد

الواقع الإفتراضي ماهو وما تقنياتة و تطبيقاتة

يتم تداول مصطلح الواقع الافتراضي بكثرة في العصر الحالي ، ويمكن اعتبار هذا المصطلح جدليا إذا نظرت له بناء على التركيب اللغوي وفقط ، فكيف يكون واقع ؟ وافتراضي في ذات الوقت ؟ ، فهل حقا نعرف ما هو الواقع الإفتراضي وما هو التعريف الصحيح لة ؟ وما هو أثره و استخداماتة في التعليم وما هي تقنيات وتطبيقات الواقع الافتراضي , هذا ما نحن بصدده فيما يلي ، فتابع الآتي ! .

                           

تعريف الواقع الافتراضي ؟


لا يمكن إجمال تعريف موحد للواقع الافتراضي نظرا لاتساع هذا المجال ، وتعدد صوره ، ولكن بشكل عام يمكن اعتبار الواقع الافتراضي : محاكاة للواقع البشري بواسطات تطبيقات برمجية أو عن طريق الكمبيوتر ، وتهدف لجعل الإنسان يعايش تجربة مشابهة للواقع ، حيث ان الواقع الافتراضي يدعم التجسيم ، والأبعاد الثلاثية ، ويمكن التفاعل معه بالحواس البشرية عبر حركة اليدين ، وسماعات الأذن ، وحركة الجسم والحرارة ، والكثير من طرق التفاعل وردات الفعل ، وكل ذلك حسب تطبيق الواقع الافتراضي الذي نتعامل معه ، لأن ذلك يختلف تبعا للمعلومات الحسية والتقنيات المستخدمة في الواقع الافتراضي الذي نتعامل معه .


ما هو الواقع الافتراضي ؟


                               
يمكن اعتبار التجارب البصرية التي تُعرض عبر المجسمات ، أو الأجهزة الخاصة من أبرز ما تُعرّف وتشير إلى الواقع الافتراضي ، ويمكن إلمام الواقع الافتراضي بأنه بيئة صنعت عبر الكمبيوتر وملحقاته المتعددة ، وللتعامل مع الواقع الافتراضي واستخدامه تستخدم أدوات خاصة مثل :

  1. HMD والذي هو عبارة عن خوذة تلبس على الرأس مزودة بشاشة أو أكثر من شاشة تمكنك من رؤسة الأجسام بشكل ثلاثي الأبعاء والاستماع للأصوات في نفس الوقت .
  2. أجهزة الإدخال مثل الفأرة ولوحة المفاتيح تعد أيضا من الأدوات المهمة للواقع الافتراضي .
  3. أدوات مستحدثة مثل عصا التحكم الثلاثية ، وكرات خاصة .


أنواع الواقع الإفتراضي .


ونظرا لذلك فإنه يجب مراعاة تواجد انواع للعالم الافتراضي والذي يمكن حصرها في ثلاث أنواع رئيسية بالإضافة إلى التطور المستمر وإمكانية التنبؤ بأنواع أخرى ، ولكن بشكل عام هذه الأنواع الثلاثة هي :


  1. واقع افتراضي طرفي : ويمكن اعتبار ذلك عبر الكمبيوتر وأجهزة الإدخال المتعددة ، فأنت ترى البيئات الافتراضية ولكن بشكل طرفي وأنت خارجها .
  2. واقع افتراضي محدود : ويكون ذلك عبر محاكاة لبعض خصائص العالم الواقعي مثل تأثير الجاذبية ، ولكن دون الخوض في تفاصيل عديدة .
  3. واقع افتراضي مكتمل التواجد : وفيه تشعر أنه لا وجود للكمبيوتر ولا للعالم أنت داخل الواقع الافتراضي بالكامل تتفاعل وتندمج وتتأثر وتؤثر بشكل مباشر وبالكامل من خلال الأدوات الخاصة . 



الواقع الافتراضي في التعليم .


منذ نشوء الواقع الافتراضي وانتشار تقنياته ، حصل التعليم على نصيب كبير من التطورات من خلال : فصول افتراضية ، وقاعات للتعليم ، بالإضافة إلى الألعاب التي تحسن من مهرات التعلم استنادا للتقنيات الحديثة ، والكثير من المشاريع مثل مختبرات الحقيقة الافتراضية والتربية (VREL ) والتي تعمل على إعطاء معنى حقيقي وفعال للأطفال أثناء التعلم ، كما هناك Jason project الشهير الذي من شانه تطوير الاطفال أيضا ، كما هناك المسارح الافتراضية والمتاحف الافتراضية والكثير من التطبيقات الفعالة وكان للواقع الإفتراضي تأثير كبير في المجال التعليمي فعلي سبيل المثال تستخدم قفازات خاصة باللمس ، تستخدم لتقوية الاندماج في الواقع الافتراضي ، فتستطيع لمس الأشياء ، والإحساس بدرجات الحرارة المختلفة ، لتحقيق تجربة مثالية في الواقع الافتراضي .

الواقع الافتراضي وتقنياته وتطبيقاته .


من أشهر الأجهزة التي تعتمد على تقنية الواقع الافتراضي هي النظارات الثلاثية الأبعاد مثل Google Cardboard ونظارات سامسونج Gear VR وغيرها من النظارات التي تمكنك من مشاهدة فيديوهات بشكل ثلاثي الأبعاد ، كما تمكنك من لعب ألعاب الفيديو القوية على الحاسوب .

وهناك أيضا التطبيق الهام والفعال للواقع الافتراضي : Fulldive VR والذي تستطيع عبره مشاهدة الفيديوهات وتشغيل التطبيقات 3D ، وهناك متجر خاص بالتطبيق ويمكن كالتواصل عبره أيضا مع أصدقائك في مختلف العالم .
ولا يمكنك إغفال تطبيق شركة oculus live الذي يعد كنظارة للواقع الافتراضي ، وكل ما بع ثلاثي الأبعاد وعالى الدقة ومجاني .
وتتوالى التطبيقات الحديثة للعوالم الافتراضية وتتعدد ، كما يستمر العلم الحديث في الإثمار باستمرار
 

ليصلك كل جديد عنا ولنكون علي اتصال